الملتقى التعليمى
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة مرحبا بك فى منتدانا
يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي سنتشرف بتسجيلك ونتمنى لك وقتا ممتعا ومفيدا


المشروع التعليمى المصرى لمراحل التعليم المختلفة من الروضة حتى الثانوية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر
 

 لاول مره يكشف النقاب عن التقنيات العلميه لقدماء المصريين في جوده الذبائح

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أ.سامر الشربينى
مؤسس المنتدي
مؤسس المنتدي
أ.سامر الشربينى

العقرب تاريخ التسجيل : 21/10/2010

لاول مره يكشف النقاب عن التقنيات العلميه لقدماء المصريين في جوده الذبائح Empty
مُساهمةموضوع: لاول مره يكشف النقاب عن التقنيات العلميه لقدماء المصريين في جوده الذبائح   لاول مره يكشف النقاب عن التقنيات العلميه لقدماء المصريين في جوده الذبائح Icon_minitimeالسبت مارس 26, 2011 1:14 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


لم يترك الفراعنة كتب تدرس أو أبحاث تقرا وكان ابلغ ما تركوه هو الصور التى تسجل حركة الحياة فى لقطة أو تطور العلم عندهم فى لحظة زمنيه صورتها يد الفنان بمهارة فائقة تجعلنا نلهث وراء كل خط مرسوم ونسبر أغوار أسراره ونفتش عن معانى ودلالات اختياره لتلك الزاوية وذلك المكان أو الحدث.واستخدم المصريون القدماء طرقا وأساليب تتفق مع زمانهم فى اعداد الذبائح وكان الهدف الاساسى تحقيق جودة وسلامة ذبائحهم ولكنها فى النهاية تتفق مع ما يحدث فى المجازر الحديثة الآن رغم أنها كانت تتم بشكل يدوى وتشمل الصورة على كيفية عصر العنب و تخميرة حتى يتحول الى خل وحرصا على سلامة وجودة الذبائح تم استخدم الخل كمادة لتعقيم و تطهير الذبائح كما هو واضح فى الصورة(فى الجزء العلوى العامل يغطس الذبائح فى الخل) الاوانى الفخارية هنا تظهر مغطاه لان المادة المخمرة يجب غلق الاناء عليها بعد الاستعمال و يعتبر خل العنب مطهر قوى وفى كل الكتب القديمة عندما يذكر الخل كان هو خل العنب حيث لم يعرف خل التفاح الا مع دخول الاستعمار و فى المجازر الحديثة لا تستخدم المطهرات للذبائح حيث يكون البديل هو التبريد والتجميد والآن يستخدم الخل (حمض الخليك )فى المركبات التى تضاف فى مزارع الدواجن حتى يخفض من رقم الحموضة داخل الجهاز الهضمى للدواجن فيمنع تكاثر الميكروبات المرضية وأيضا يقلل فرصة نمو الفطريات و استخدام الخل ايضا يودى الى زيادة ليونه الذبيحة و الآن بالفعل يستخدم الخل فى نقع الذبائح لتحسين قوام اللحم وإكسابه طعم خاص ايضا تشمل الصورة على طريقة الحصول على ذبائح عالية الجودة وآمنه صحيا حيث يعقب عملية التعقيم اذالة الريش و التجويف اى إخراج الأحشاء باستخدام منضدة خاصة لتسهيل إجراء خروج الأحشاء واخيرا التعليق
و بذلك تكون العمليات الأساسية لجودة الذبائح عند الفراعنة كالاتى:
1-التعقيم
2- السمط (نتف الريش)
3- التجويف
4-التعليق
والان فى الذبح اليدوى والمجازر الحديثة لاتوجد عملية التعقيم ولا تحدث عملية التعليق واعدادالذبائح بهذة الصورة يعنى الاتى :
1-الحرص الشديد على عدم تلوث الذبائح حيث تتم كل عملية من عمليات اعداد الذبائح فى مكان منفصل يدل على المحافظة على الذبائح من التلوث حيث تكون هناك مرحلة يكون فيها التلوث منخفض (التخلص من الريش )و مرحلة أخرى يرتفع فيها معدل التلوث التى يمكن أن تتعرض له الذبيحة (استخراج الأحشاء ) تماما كما هو الجارى فى المجازر الحديثة الآن.
2-يظهر فى الصورة أيضا أن كل مرحلة من مراحل اعداد الذبائح رغم انه يدوى إلا أن القائم بكل عملية عامل مختلف عن العامل الذى يقوم بعملية أخرى وذلك حرصا على عدم تلوث الذبائح وجودتها وهو الحادث فعلا الآن فى مجازر الدواجن الحديثة .
3-قيام كل عامل فى منطقة معينه من مراحل اعداد الذبائح بعمل خاص يعنى التخصص و هذا يودى الى الحصول على ذبائح جيدة وأمنه صحيا وهو ما يحدث بالفعل فى المجازر الحديثة حيث يتخصص عامل أو مجموعة عمال لكل مرحلة وأيضا يسهل مراقبة جودة كل مرحلة و سهولة وسرعة إجراء كل عملية من عمليات الذبح.
4- ابتكر المصرى القديم منضدة خاصة ذات زاوية ميل خاصة لتسهيل إجراء خروج الأحشاء وتعتبر هذه المنضدة بديلا جيدا عن عملية تعليق الطيور فى المجازر الحديثة للدواجن ورغم بساطتها إلا أن تصميمها بهذا الشكل يفيد مدى درايته بضرورة إجراء عملية خروج الأحشاء بشكل جيد حرصا على منع تلوث الذبائح وجودتها
5-يقوم العامل فى مقطع من الصورة بالتخلص من الريش ولكن يظهر فى الصورة انه ريش من النوع الزغبى الصغير ويظهر ذلك من حركة يد العامل و تقريبه للذبيحة أمامه و عند مقارنه ذلك بالذبح اليدوى الحادث الآن نجد أن هذه العملية لا تحدث بالمرة و تترك للمستهلك ليقوم بها ولكن حرصا على جوده الذبيحة فبقوم العامل المصرى القديم بإجراء هذه العملية .
6- يجلس العامل على كرسى صغبر لتتم عملية التخلص من الريش وخروج الأحشاء بشكل جيد ويعنى هذا أن العمل سيحتاج لبعض الوقت و توفير الراحة للعامل يعنى إتقان العملية والحرص على جودة إجراءها و هذا لا يحدث فى الذبح اليدوى الآن حيث تتم هذه العمليات والعامل واقفا فلا تتم بشكل جيد مما يودى إلى ضرورة إجراء عملية تنظيف مرة أخرى من قبل المستهلك
7- كما تشمل الصورة على تعليق الذبائح لفترة بعد الذبح والآن اتضح من الأبحاث أن ترك الذبائح لفترة بعد الذبح يودى الى تكوين حمض اللاكتيك الذى يعمل على تقليل الحمل الميكروبى كحماية للذبيحة من الميكروبات المرضية فضلا عن تطرية ألياف الذبيحة. وهذا لا يتم فى المجازر الحديثة او عند الذبح اليدوى .
يتضح من هذا حرص المصرى القديم على جودة وسلامة الذبائح وهى من المعاير الحديثة التى توضع للتفتيش على المنشات التى تقوم بإنتاج غذاء للإنسان امن صحيا.أيضا يتضح حرص المصرى القديم على حق المستهلك للحصول على غذاء ذو جوده عاليه .أيضا تأكيد مبدأ التخصص فى العمل لضمان الجودة والتفتيش على حسن الاداء.استخدام أساليب بسيطة فى التطهير (لا تستخدم فى التطهير الآن عند الذبح ) رغم كونها فعالة ورخيصة الثمن.أيضا يتضح حرص المصرى القديم على صحة المواطنين او المستهلكين .يدل تصنيع الخل على خبرة المصرى القديم بالكيمياء و معرفته بخواص المركبات و فوائدها.إن عملية تعليق الطيور تدل على علم المصرى القديم بخواص تركيب اللحوم .رغم كون الطيور تم صيدها أو ذبحت إلا أن الصورة تدل على أهمية إعداد الأطعمة بشكل جيد قبل بيعها أو استهلاكها وهى من المفاهيم الحديثة للتغذية السليمة .ان تقسيم عملية الذبح الى مراحل منفصلة يدل على مبدأ سلامة ونظافة المنشات التى تقوم بإنتاج غذاء للإنسان و هى من المعاير الموضوعة حديثا للحكم على جودة هذه المنشاءات .يتضح من عملية استخراج الأحشاء دراية المصرى القديم بتشريح الطيور .
ويتضح من هذا ان الامة التى تريد ان تخرج من الحاضر إلى المستقبل اى من المعلوم إلى المجهول يجب عليها دراسة العلاقات بين الماضى والحاضر وهناك اجماع بين العلماء المتفوقين فى تخصصاتهم فى العالم على ان الطريقة التاريخية احسن الطرق لتثبيت المعلومات وان التقنيات الحدبثة بدون دراسة تاريخها وعلاقتها بالماضى ستكون قلقة الجذور ومضطربة.
و الآن ونحن بصدد إعادة هيكلة صناعة الدواجن بعد أنفلونزا الطيور يمكن الاستفادة من هذة التقنيات كالاتى:
1-استعمال مواد زهيدة الثمن و لكنها فعالة فى عملية تعقيم الذبائح
2-تحسين جودة الذبائح بالإضافات او اجراء عمليات بسيطة كالتعليق
3-اعادة تاهيل العمالة من حيث التخصص فى العمل وجودة اجراء كل عملية من عمليات الذبح
4-الحرص على حق المستهلك فى الحصول على منتج غذائى امن
5-استخدام طرق مبسطة من الموروث المصرى القديم للحفاظ على الذبائح من التلوث وخاصة و نحن سنعانى من ارتفاع درجة حرارة الأرض خلال السنوات القادمة0

ا.د/احمد حسين عبد المجيد استشارى التغذية
رئيس بحوث بمعهد بحوث الانتاج الحيوانى
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
عن موقع الزراعة اليوم

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://educational-forum.0wn0.com
أ/مروة السيد
عضو مشارك
عضو مشارك
أ/مروة السيد

الدلو تاريخ التسجيل : 13/03/2011

لاول مره يكشف النقاب عن التقنيات العلميه لقدماء المصريين في جوده الذبائح Empty
مُساهمةموضوع: رد: لاول مره يكشف النقاب عن التقنيات العلميه لقدماء المصريين في جوده الذبائح   لاول مره يكشف النقاب عن التقنيات العلميه لقدماء المصريين في جوده الذبائح Icon_minitimeالأربعاء أبريل 13, 2011 1:40 pm

حقيقى المصرى القديم كان رائع فى كل شىء[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لاول مره يكشف النقاب عن التقنيات العلميه لقدماء المصريين في جوده الذبائح
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الملتقى التعليمى :: الأنشطه :: التربيه الزراعيه-
انتقل الى: